Site Overlay

الابتزاز العاطفي

0Shares

الكاتبة: سلوى أو مدين

 

يأخذ الابتزاز العاطفي صورا عديدة في التعامل ويعد شكلا قويا من أشكال الاستغلال، كما أنه أحد أنواع التهديد بطريقة مباشرة أو غير مباشرة هذا ما وصفته الدكتورة سوزان فوروارد في كتابها.

وليس ذلك ببعيد كأن يأخذ الابتزاز العاطفي أو المساومة مداه كاملا، ومثال ذلك أن تقول الأم لطفلها: ( إذا كنت تحبني افعل كذا ) وتستخدم اللغة المباشرة في طلبها أو لغة السيطرة كأن تقول: ( لا تذهب حتى أطلب منك ) وغير ذلك

وهذا يعتبر مساومة قد لا يدركها الطفل بل تجعله يحيا في عالم من الخوف والذعر وفقدان الاستقرار النفسي، بل تجعل الفرد يتصرف حسبما يمليه عليه مزاجه كما أنه لا يخضع لأية قواعد تربوية خاصة إذا صدر من المربي أو الوالدين، أو أحد الأصدقاء، كما أن تأثير الابتزاز يكون من أحد المقربين إذ يعرفون حاجتنا إليهم ويعرفون أيضا أدق تفاصيل حياتنا وأسرارنا الخاصة، عندئذ يستخدمون أدواتهم في التهديد لنيل ما يريدون!
وما ينعكس عليه من سلوك الفرد عندما يخضع أو يستسلم للمبتز من خجل وعدم اتزان، كما أننا كلما استسلمنا للابتزاز العاطفي فقدنا الاتصال مع اكتمالنا الذي يعد المنطقة الداخلية التي تساعدنا على تحديد الصورة التي لا بد أن يكون عليها سلوكنا وقيمنا الداخلية!

ليت الحبَ يبقى إحساسا تلقائيا لا يخضع للابتزاز!

ويعتبر المحللون النفسيون أن هذا السلوك الذي يتبع المبتز إنما هو خلل فسيولوجي موجود لديه، أما الصفات التي لا بد أن نتسلح بها لمواجهة الابتزاز فتتمثل في القوة، الشجاعة، الأمل، القدرة، الثقة بالنفس…إلخ

وأن نتحرك بثبات نحو الهدف وأن نكتب عبارة:

إنني أواجه الابتزاز العاطفي وأشعر أنني قوي وواثق ومعجب بنفسي.

بعد كتابتي هذا الطرح تذكرت أن هناك كتابا صدر للكاتبة الأمريكية يتضمن الابتزاز وأنواعه بتوسع أكثر فعرجت عليه لقراءته كاملا وتوقفت عند عدة نقاط هي:

كثيرا ما نصادف أفرادا وأصدقاء نتوسم فيهم الثقة ولكن نصاب بالخذلان والإحباط نتيجة ابتزازهم لنا، وليست هذه نهاية العالم بل لا بد من التسلح بصفات كثيرة ودعائم تقوي شخصيتنا لمواجهة ذاك النوع من المساومة، وأن نتجنب الصدمة بل ردود الفعل المتوقعة.

أشير هنا إلى نقطة مهمة هي:
عندما يكون الحب مطلبا ملحا وهناك عدم توازن في الرغبات فمثال ذلك:

زوج يريد حبا أكثر، ووقتا أكثر، فذلك يتطلب منه أن يتهيأ نفسيا لاستخدام القوة الكامنة في المرشد والموجه وهو العقل للوصول إلى الحلول والعمل على إيقاف السيل الجارف، مما جعله قابلا للابتزاز، فلا بد أن يقف على عدة نقاط استراتيجية حتى يستطيع أن يصل إلى نتائج إيجابية.

ليت الحبَ يبقى إحساسا تلقائيا لا يخضع للابتزاز!

هل مرت بك تجربة ابتزك فيها شخص ما عاطفياً؟ أخبرني عنها…

 

0Shares

3 thoughts on “الابتزاز العاطفي

  1. Pingback: الابتزاز العاطفي
  2. غير معروف says:

    استغرب من حال البشر …اذا اعطيت شخص حبك واهتمامك يحاول معاقبتك والهروب منك
    واذا نفرت منه وفقدت مشاعرك ناحيته ….يحاول بكل الطرق ان يسترد هذا الحب والاهتمام
    عجزت عن تفسير هذا الشيء

  3. eng- sherif esmail says:

    عجبا لحال الدنيا والناس اللي تريحه يتعبك واللي تتعبه يريحك واللي يحبك بتبعده واللي بتبعده بيحبك كامثل ( المننوع مرغوب )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2020 وعي. All Rights Reserved. | Catch Sketch by Catch Themes